Moroccan Independent News Portal

Search

Find me on...

Posts I like

More liked posts

تضامن مع بنكيران في محنة منع شبيبة حزبه بطنجة

باريس 03 شتنبر 2012

رسالة من المنظمين لوقفة حفل الولاء للحرية والكرامة بباريس يوم 1 شتنبر 2012

إلى السيد عبد الإله بنكيران - الأمين العام لحزب العدالة والتنمية

الموضوع : تضامن واستنكار،

تحية الأحرار، من بنات وأبناء وطن قيل عنه إنه منبت الأحرار وبعد:

منذ يومين، بينما كانت السلطة المخزنية في طنجة وقوات القمع التابعة لها تمنع شبيبة حزبكم من تنظيم حفل سلمي في الفضاء العام كنتم ستلقون فيه خطابا، كانت قوات الأمن الفرنسي تحمينا بمهنية عالية من بلطجية نفس النظام المخزني، ونحن نعبر بشكل حضاري وإبداعات فنية عن ولائنا العميق لقيم الحرية والكرامة الإنسانية و رفضنا لكل مظاهر الذل والاستعباد.

وعليه فلا يسعنا إلا نعبر لكم عن تضامننا العميق ومؤازرتنا في هذه المحنة، تماما كما ندين القمع الذي عاملت به السلطة حفل الولاء للحرية والكرامة يوم الأربعاء 22 غشت بالرباط والقمع الذي عاملت به السلطة مهرجان التضامن مع المعتقلين السياسيين يوم الجمعة 31 غشت بالدار البيضاء، ثم إننا نستنكر بشدة موقف رئيس الحكومة على تقاعسه وعدم تحمله مسؤولياته إزاء هذه الانتهاكات المتكررة حيث أصبح أداة طيعة بين يدي الاستبداد.

أما إذا قرر حزبكم نقل نشاطه إلى باريس، فسوف يسرنا أن نكون رهن إشارتكم لمدكم بالمساعدة على قدر إمكانياتنا المتواضعة.

وتقبلوا، السيد الأمين العام، فائق عبارات التقدير والتحية الأخوية.

شهادة محمد خرطاشي، أب أحد معتقلي مجموعة البرنوصي الذين صرحوا أمام القاضي بالتعرض لاغتصاب

الشهادة ترجع للأيام بُعيد الاعتقال نعيد نشرها بعد نشر رسالة المعتقلين

+VIDEO- المغرب: منع مهرجان تضامني مع المعتقلين السياسيين - #FEB20 #Maroc #المغرب

أقدمت السلطات المحلية، قبل قليل، على منع المهرجان الحقوقي التضامني مع معتقلي حركة 20 فبراير وكافة المعتقلين السياسيين، كان يعتزم تنظيمه مكتب الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة الدار البيضاء، بعد زوال اليوم الجمعة 30 غشت، والذي كان سيحتضنه المركب الثقافي سيدي بليوط.


وقال محمد أبو النصر عضو المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان في اتصال مع موقع “لكم.كوم”، أن قوات الشرطة والقوات المساعدة قامت بمحاصرة المركب لمنع المناضلين من دخوله، كما أن السلطات رفضت الترخيص لتنظيم هذا النشاط الحقوقي، وذكر أن مكتب الفرع الجهوي للجمعية قام بجميع الإجراءات المعمول بها لتنظيم الأنشطة بالمركب الثقافي.

وتحول المهرجان التضامني إلى وقفة احتجاجية أمام المركب الثقافي، كما نظم نشطاء حقوقيون اعتصاما بداخله، ورددوا شعارات منددة بهذا المنع، كما ألقت خديجة الرياضي رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، كلمة استنكرت من خلالها منع نشاط حقوقي داخل قاعة عمومية، وهو ما اعتبرته تضييقا من طرف السلطات المخزنية على الحريات العامة.وكان برنامج المهرجان الحقوقي، يتضمن كلمة مكتب فرع الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة الدار البيضاء، ومداخلة خديجة الرياضي رئيسة الجمعية، وشهادات حول الإنتهاكات التي تعرض لها مناضلات و مناضلو حركة 20 فبراير، وكلمة هيئة الدفاع عن معتقلين حركة 20 فبراير.

كما كان سيعلن مجموعة من النشطاء الحقوقيين عن خوضهم لإضراب عن الطعام لمدة 24 ساعة تضامنا مع كافة المعتقلين السياسيين، مرفوقا بحفل فني بمساهمة الفنان الساخر أحمد السنوسي “بزيز”، وحضور أطوار محاكمة معتقلي 20 فبراير بمحكمة عين السبع.source: Lakome

Urgent: #Maroc : 3 mois de prison pour un militant #Feb20 à Tanger

Said Ziani, militant du mouvement 20 Février à Tanger, vient d’écoper de 3 mois de prison et 32.000Dh d’amende dans une affaire ou il était poursuivi pour “vente illégale de cigarettes en détails”.

Il s’agit de la énième condamnation à la prison pour un militant du mouvement contestataire, dont beaucoup de membres se sont récemment retrouvés derrière les barreaux, suite a des procès que beaucoup d’observateurs considèrent “politiques”.

Maroc : mort d’un adolescent de 17 ans pris d’un malaise au cours d’un interrogatoire

Un jeune adolescent de 17 ans est décédé lundi, à l’hôpital Hassan II de Settat, des suites d’un malaise qui l’a pris lors de son interrogatoire dans les locaux de la préfecture de police de la ville, rapporte Radio Aswat. Le jeune homme, qui était en garde-à-vue pour une agression contre les membres de sa famille, aurait été soudainement pris de nausées continues à l’intérieur du commissariat, rapportent les policiers présents sur place. Compte tenu de la détérioration rapide de son état, l’adolescent, dont l’identité n’a pas encore été révélée, aurait été transféré d’urgence vers l’hôpital de Settat, où il est décédé en début de soirée.

Une enquête a été ouverte par le Parquet de la ville pour déterminer les causes exactes de sa mort. Celle-ci intervient alors que de nombreuses associations humanitaires dénoncent l’usage de la torture et des mauvais traitements dans les locaux de police à travers le Royaume.


Source: Yabiladi.com

Loading posts...